عمرو خالد المسيح الدجال

ظهرت جميع علامات المسيح الدجال على الإخوانجي الخارجي عمرو خالد وهم 16 علامة فهل هو المسيح الدجال مثلما أظن فيه ؟ ولماذا يسعى بقوة ليحكم مصر ؟؟
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ـــــــــ قدر الله تعالى أن يبعث سفياني الشام ليعيد فرض الجزية على النصارى ... وكأنها توطئة للمسيح عيسى بن مريم عليه السلام الذي ( يضع الجزية ) التي سبق وأعادها السفياني !!! ولولا أن السفياني أعادها ما كان ليعقل أن يضع المسيح الجزية وهي غير مطبقة أصلا في أرض العرب الآن !!! فسبحان الله الذي هيأ سفياني الشام ليعيد الجزية التي سوف ( يضعها ويبطلها ) المسيح عليه السلام بأمر مسبق من الله تعالى !!!
............... اللهم بلغ عني النذير فلا طاقة للعبد الفقير , اللهم بلغ النذير فإنك أنت القوي القدير , اللهم أبصر به وأسمع ما لي من دونك من ولي فبلغ بقدرتك ما عجز عنه ضعف عبدك . اللهم آمين ............... اللهم بلغ عني النذير فلا طاقة للعبد الفقير , اللهم بلغ النذير فإنك أنت القوي القدير , اللهم أبصر به وأسمع ما لي من دونك من ولي فبلغ بقدرتك ما عجز عنه ضعف عبدك . اللهم آمين ............... اللهم بلغ عني النذير فلا طاقة للعبد الفقير , اللهم بلغ النذير فإنك أنت القوي القدير , اللهم أبصر به وأسمع ما لي من دونك من ولي فبلغ بقدرتك ما عجز عنه ضعف عبدك . اللهم آمين
عمرو خالد يحرص على تصوير نفسه في الحرمين لإنكار ظني فيه بأنه هو المسيح الدجال ولكن يا عمرو خالد المسيح الدجال لا تحرم عليه مكة والمدينة إلا بعد ( خروجه بفتنته مدة الأربعين 40 يوم فقط ) أما قبل ذلك فلا تحرمان عليه وعندي الدليل من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في قسم الأبحاث عن المسيح الدجال و إثبات أن مكة والمدينة لا تحرمان عليه إلا بعد ( الخروج بفتنته )

شاطر | 
 

 حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طيبة الطيبة
صوت لن يصمت


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال   الجمعة 10 يناير 2014 - 1:13





بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله تعالى مالك الملك ذو الجلال والإكرام السميع العليم والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين الرسول الكريم


حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال


كيف نعرف المهدي عندما يشاء الله تعالى بظهوره في مكة المكرمة


المهدي الحق :: لا يقول بأنه مهدي ولا غيره بل هو يكون أذل الخلق يومها على الناس وأضعفهم وحيدًا مظلومًا يعوذ بالبيت و إن أول من يعرفه العلماء الربانيين علماء أهل السنة والجماعة وحدهم لا يتبعه منافق ولا جاهل ولا عوام الناس وإنما يتبعه علماء الأمة يعرفونه ويميزونه .

فالمهدي سيعرفه بإذن الله تعالى كل مؤمن عندما يشاء الله تعالى بوجوده بيننا , ولكن أول من يعرفه ورثة الأنبياء العلماء الربانيين الذين يميزون الخبيث من الطيب ولا يُشكل على كل صاحب قلب تقي , تعرفه قلوبهم قبل أن تعرفه عيونهم , وتبايعه عقولهم قبل أن تبايعه ألسنتهم , فإذا بايعه علماء الحق الربانيين علماء أهل السنة والجماعة عرف المهدي نفسه حينها فقط أنه المهدي المقصود وعقد رايته , فإذا كان جيش الخسف سمع به الناس وحينها يأتيه كل مؤمن ولو حبوا على الثلج من كل أسقاع الأرض يبايعونه قائدًا ومحاربًا للضلال عبدًا ربانيًا لا يوحى إليه ولا يعلم الغيب ولكن مثله مثل الراشدين الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين , ينصره الله كما نصر هؤلاء ويعزه الله بالإسلام كما أعز هؤلاء , كرامته من كرامات المؤمنين لا يزيد عنهم شيئًا إلا التكليف والقيادة ووعده النصر والفتح المبين بإذن من الله تعالى .

والمهدي لا يقول أنا مؤمن فأتبعوني وإنما يُنكرها عن نفسه ويهرب , والمهدي لا يقول أوحى لي الله لا يقظة ولا رؤية , ولا يقول أنه يرى مالا يرى الناس , ولا يدعي أنه يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقظةٍ ولا يأتي بشرع جديد ولا أحكام جديده ولا تفسير جديد لا لقرءان ولا لسنه ,


والمهدي لا يخرج على حاكم ولا ينازع أحدًا في ملكه ولا يدعو الناس للخروج على حكامها ولو كانوا فسقه ظلمه , وإنما يكون أول أمره عقب موت ملك لبلاد الحرمين الشريفين وفي زمان صراع على الولاية لا يكون المهدي طرفًا فيه أبدًا أي في زمان فراغ سدة الحكم من حاكم هناك بل هو يسمع ويطيع حكام بلاد الحرمين الشريفين فيما لا يخالف شرع الله تعالى .

والمهدي لا يخرج في مظاهرات ولا ثورات ولا صاحب ( غضبه ) وإنما الذي يخرج من ( غضبه يغضبها ) وثوره يثورها هو ( المسيح الدجال ) فأعتبروا يا أولي الألباب , فالمهدي يطيع الله تعالى ويطيع أولي الأمر كما أمره الله تعالى ( فيجازيه الله تعالى بحسن طاعته ويثوبه طاعة وولاية ) وما جزاء الإحسان إلا الإحسان .

كذلك المهدي يضع الله في قلبه حب العلماء الربانيين علماء أهل السنة والجماعة لأنهم ورثة الأنبياء وأهل التقوى لأنهم أنصار الله تعالى قبل أن يكونوا أنصاره ويضع في قلبه حب الحرمين وأهليهما وعلماءهما وحكامها فيحفظهم جميعًا فيحفظه الله تعالى ,,

كذلك المهدي سهل لين قريب إلى الناس وعبد من عباد الله تعالى يمازحه أنصاره ويمازحهم ويخطئونه فيصلح ما أخطئ , لا يحيطه أحد بهالة من القداسة ولا يقولون عنه معصومًا إنما هو بشر يخطئ ويصيب ولا يكون بين أصحابه إلا أذلهم خادمًا لهم آخرهم جلوسًا وأخفضهم رأسًا , لا يحب القيادة ولا الظهور .

والمهدي لا يظهر معه لا ملائكة ولا جان ولا يأتي بالخوارق ولا يفجر نبعا ولا يحيى ميتًا ولا يميت حيًا ولا يأمر الجن ولا يراهم فإنما كان تسخير الجن لسليمان النبي عليه السلام
ولا يكون ذلك لأحد غيره سوى المسيح الدجال .

المهدي عبد فقير مثلي ومثلكم ومثل عامة المسلمين لا كرامات له ولا معجزات حتى يتوفاه الله تعالى والمهدي لابد أن يكون كذلك ولابد أن يعوذ بالكعبة المشرفة ولابد أن يبايعه العلماء الربانيين أولاً ثم من عرفه من عامة المسلمين , ولا تكون المبايعة إلا في الحرم المكي وأمام الكعبة المشرفة وبين الركن والمقام وفي زمان تكون في بلاد الحجاز بلا خليفة أو حاكم فهو لا يظهر إلا عند فراغ سدة الحكم في بلاد الحرمين الشريفين ( حفظ الله تعالى حكامها أجمعين ) , ولا بيعه للمهدي قبل ذلك ولا في أي مكان سوى في الحرم وبين الركن والمقام , فالمهدي لا يثور ولا يدعو للخروج على حاكم ولا يخرج هو على حاكم ولا يطلب الملك أبدًا ويفر منه فرار الفار من الأسد الكاسر , والمهدي لا يقول أبدًا أنه المهدي ويرفض من يقول له بذلك حتى يسمع بنفسه عن خبر جيش الخسف كي لا يُفتن و لا يفتن .

فإذا تحقق ذلك كله في رجل من المسلمين عند بيت الله الحرام وكان خسف بجيش من العرب في البيداء فأعلموا أن عائذ مكة هو المهدي العائذ حينها فقط .

أما بغير ذلك :::: فكل من أدعى المهدية أو أدعاها له غيره من الناس ولو نصر الإسلام وظهرت عليه كرامات الأولياء ولو قال من قول خير البرية ولو أقام دولة الخلافة , فأعلموا إنما هو كاذب دجال .

فلا مهدي إلا العائذ بالبيت بمكة المكرمة المبايع بين الركن والمقام ولا بيعة له خارج مكة المكرمة ,و في زمان فراغ لسدة الحكم ببلاد الحرمين مع خسف بجيش للعرب بالبيداء ..... فإذا رأيتم ذلك فأعلموا أنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم المهدي العائذ فأذهبوا إليه وبايعوه في ( مكة المكرمة ) ولو حبوًا على الثلج كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولا يُعرف المهدي إلا بكونه ( عائذًا ) فإن الله تعالى ( يضطره اضطرارا ليعوذ ببيته الحرام ويسوقه سوقًا إلى هناك )



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



فالضوابط التي فهمتها من مجمل أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المهدي هي التي تكلمت عنها لأنها تضمن للمسلمين ألا يقعوا في حبائل الدجالين ومدعو المهدية
لأني أخشى أن تكون بداية فتنة المسيح الدجال نفسه بأن يدعي هو أو أنصاره أنه هو المهدي المنتظر !!!!!


وبذلك يتبعه المسلمين على أنه المهدي المنتظر !!!!! وخاصة لو أظهر الصلاح والتقوى وبعض الكرامات والخوارق للعادات !!!!! فينخدع عوام وجهلة المسلمين وتنبهر النساء !!!!



فلذلك كان لابد من تجميع ضوابط معرفة المهدي كي لا يختلط الأمر على الناس وليفهموا حقيقة المهدي الحق ولينأوا عمن سواه وليتسنى لهم كشف دجل الدجالين لو أدعوا المهدية فربما يفعل ذلك المسيح الدجال نفسه .



ولذلك لو تمعنا في تلك الضوابط لثبت لنا أنه يستحيل على أي دجال ولو كان المسيح الدجال نفسه أن يتعداها أبدًا وإلا أنكشف أمره على الفور , فلذلك لن يستطيع أي دجال مع وجود هذه الضوابط مثلاً : أن يدعي المهدية أو يطلب البيعة من أي مكان ولو كان من الحرم المكي نفسه , كذلك لن يستطيع أحد أن يدعي المهدية ويأخذ البيعة على ذلك من خارج مكة ومن خارج الحرم المكي , ولن يستطيع أحدهم أن يبهر أعين الناس بخوارق أو معجزات لأن المهدي لا خوارق ولا معجزات له ( فقط هو منصور بالله تعالى ومؤيد بنصره ) .



وهذا هو الغرض من وضع الضوابط بعيدًا عن بحث شكل المهدي أو صفته أو نسبه أو اسمه فالضوابط هي المرجع الثابت الذي لا خلاف عليه أبدًا أبدًا أبدًا .



فمتى توافرت الضوابط كلها وآخرها جيش الخسف ثبتت المهدية للعائذ وأستحق البيعة العامة من سائر المسلمين .


أما أول من يبايعوه البيعة الخاصة في الحرم بين الركن والمقام فإنما هم يبايعوه على أساس كل الضوابط السالف ذكرها عدا ضابط جيش الخسف بالإضافة إلى إمكانية كشف الله تعالى حقيقة المهدي لهم خاصة بطريقة أو بأخرى , وهم يبايعون بناء على علمهم وعلى مسئوليتهم وغالبًا لن يبايع على أنه المهدي وإنما يبايع على القيادة ونصرة الدين لما سوف يروه فيه من صلاح وأهليه لذلك حتى يثبت ضابط جيش الخسف فيبايع على المهدية حينها بيعه عامه .


وأرجو من الله تعالى ألا أكون تعديت حدودي مع الله تعالى فيما أقول مثلما حاولت الإجتهاد في أمر الدجال .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تبحثوا عن مهدي ذو كرامات أو خوارق حتى لا تقعوا في شراك المسيح الدجال :::



وكل ما يؤتاه المهدي العائذ من فضل الله تعالى ليس كرامات ولا معجزات ولا خوارق إنما يكون هذا من فضل الله تعالى ورضاه على عباده المتقين ومنهم المهدي العائذ وليست هناك كرامات تخص المهدي وحده فالمهدي واحد من جموع المؤمنين يؤمئذ ويومها يكون في المؤمنين من هو أعلم من المهدي وأتقى ولكم في قصة موسى عليه السلام والعبد الصالح عبره .



المهدي عبد ينصره الله ويحبه الله ورسوله والمؤمنين عبد من عباد الله تعالى الصالحين فلا تغلو فيه كي لا نضل السبيل .



لا تبحثوا عن كرامات وقدرات المهدي فلو على الكرامات في عصر المهدي فستجدوا أن كرامه المؤمن الذي يقتله الدجال ثم يحيا بإذن الله تعالى كرامه كبرى وآية عظمى فهل تستطيع المفاضلة في هذه الحالة بين كرامات المهدي وكرامة هذا المؤمن وحده ؟؟؟

لا داعي لذلك وإنما ( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ )


لو أنتظرنا مهدي صاحب كرامات فتأكدوا حينها أننا تنتظر المسيح الدجال صاحب أعظم كرامات عصره


و المسيح الدجال عنده من كل الكرامات التي تبهر العيون وتأخذ الألباب :

لا تنتظر صاحب كرامه بل أنتظر عبدًا صالحًا وفقًا للضوابط التي تحدثنا عنها كاملة لا تزيد ولا تنقص .


فالمهدي ليس مسيحًا يمسح عنك الآم المرض بل كل ما يستطيعه أن يدعو لك الله تعالى بالشفاء وأن يطلب منك أن تدعو له أنت أيضًا .



لا تبهرك المناظر ولا الوجوه ففي نهاية الزمان تتبدل سنن الله تعالى الكونية في مرحلة الفتنه الدجالية , فالمسيح الدجال سيكون رجلاً صالحًا محبوبًا بين الناس موضوعًا له القبول في الأرض !!! ممكن له فيها وممهد له تمهيدا !!! يتمتع بالقدرات والكرامات والخوارق وتصحبه المعجزات وترفرف حوله الشياطين على أنها ملائكة السماء ويشفي المريض بلمسه من يداه !!!! وتستجيب الأرض والسماء لكلمة من فاه !!! ( هذا ما سوف يراه ويسمعه الناس ) !!!!
فنحن لو فتحنا الباب لكلمة ( كرامات ) المهدي فلن يستطيع أحد أن يغلقه حتى نفاجئ بالناس تبايع المسيح الدجال على أنه المهدي لأنه صاحب الكرامات والمعجزات الأوفر !!!!!!!!!!!!!!



ولذلك فلو أن الناس انتظروا المهدي ( ذو الكرامات ) فسنكون أول من يتبع الدجال حينها أعاذنا الله تعالى من شر فتنته , لأن الدجال صاحب كرامات لا لبس فيها ولا ظن , تراها بعينك وتسمعها بإذنك ولا تحتاج لتفسير !!!
وحينها سيقول الناس إذن هذا هو المهدي ذو الكرامات !!!! فيغلون فيه وهو يستدرجهم بجهلهم فيدعي النبوة !!! ومن ثم يدعي الإلوهية لعنه الله تعالى .


وما ورد في حق المهدي من بشارات وضوابط هي هبات من الله تعالى للمهدي كعلامات نصره وعلامات تأييد وليست كرامات خارقة للعادة ولا خوارق ومعجزات كالتي يؤتها للدجال .

إبليس يدخل من باب كلمة ( كرامات ) الذي يؤدي لباب الدجال فقط

كرامة المهدي كما قلت مثل كرامات الصالحين لا خوارق فيها ولا معجزات .



باب الكرامات لن ينتهي لو فتحناه وسنرى أن الجميع في عصر المهدي يتمتع حينها بالكرامات :

بدءًا من الذين سيعرفوه ويكونوا أول من يبايعوه , أليست تلك كرامه لهم ؟؟؟

ثم تبدأ كرامات المهدي .

ثم تبدأ كرامات جيش المسلمين الذي يفتح المدن بالتكبير والتسبيح والتهليل .

ثم تبدأ كرامات المؤمنين الذين يواجهون الدجال بفواتح سورة الكهف ليعصمهم الله تعالى من فتنته
ثم تكون كرامات المؤمنين الذين يكتفون بالتسبيح والتهليل فيجري عليهم مقام الطعام والشراب !!!

ثم تكون كرامة المؤمن الذي يخرج للدجال من المدينة المنورة فيقتله ويحيا بأمر الله تعالى !!!

أليست كل هذه كرامات ؟؟؟؟؟؟؟؟


والخوف من كلمة كرامات ليس خلافًا على المسميات ولكنه خلاف على ما تحمله هذه الكلمة من خطر على عقول الناس من الدهماء وغيرهم , فالمهدي له ضوابط وشروط وعلامات فقط هذا ما يجب أن يقال عن المهدي حتى يأخذ البيعة بإذن الله تعالى حتى نتقي شر وقوع الناس في تلبيس إبليس عليهم فيقعون تحت تلبيس هذا المصطلح ( كرامات ) في بيعة المسيح الدجال !!! بدلاً من بيعة المهدي العائذ !!!! وتكون مصيبة المصائب حينها وسنكون كلنا مسئولون أمام الله تعالى عن هذا التلبيس الحاصل لهم .

سيقول المفتونون أننا قلنا لهم أن المهدي صاحب كرامات ثم سكتنا , وهم وجدوا صاحب الكرامات الأكثر والأقوى فبياعوه فظهر لهم بعد ذلك أنه هو المسيح الدجال !!!!

فبماذا تجيبهم يومئذ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لن يكسب المهدي شيئًا من مصطلح الكرامة وخاصة إنه لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أصلاً , ولكن باستخدام هذا المصطلح في هذه الفتنه المدلهمة سيسقط الكثيرون في شراك وخداع حلاوة المصطلح ولن يجدوا أحق بالبيعة من صاحب الكرامة الأوفر حينها ألا وهو ( المسيح الدجال ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!


ويا فرحتنا بكرامات المهدي حينها




ولا مجال للبحث في أي أكثر كرامات هل هو المهدي أم العبد المؤمن أم غيرهما من المسلمين فهذا أمر لا يعلمه إلا الله تعالى وحده ولا يجو الجزم باليقين في مثل هذه الأمور أبدًا , ولا يجوز القول بأنه لو كان العبد المؤمن أكثر علما وأكثر كرامات لكان أختاره الله للمهدية !!!!! هذا كلام لا يجوز وتدخل في مشيئة الله تعالى , الله يصطفي من يشاء من عباده ويرفع درجه من يشاء لا لعلمهم ولا لتقواهم وإنما لمشيئته وحده وإلا لكان أختار العبد الصالح ليكون نبيًا يواجه فرعون بدلا من موسى عليه السلام !!!!!الله يفعل ما يريد .

فكيف النجاة ؟؟؟؟؟؟


اللهم إني أسألك الثبات الثبات حتى الممات اللهم إني أسألك الثبات الثبات حتى الممات اللهم إني أسألك الثبات الثبات حتى الممات .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


وأخيرًا :

إن السنن الكونية ستبدل في نهاية الزمان وهذا ليس قولي ولكنه المعلوم بالضرورة من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم .

وإذا أحببت الكلام عن موسى عليه السلام وسحرة فرعون , فقد أوتي موسى عليه السلام تسع آيات بينات أي معجزات خارقه , بينما لم يأت سحرة فرعون إلا بالسحر فقط .


أما الدجال فيؤتي الفتنة من أوسع أبوابها :::

1 ــ يسخر له الله تعالى الشياطين والجان .

2 ــ يضع له القبول في الأرض .

3 ــ يهبه الملك وكثرة الأتباع والناصرين من العرب و من المحسوبين على المسلمين في أول أمره .


4 ــ يؤتي سحر الأعين .

5 ــ يؤتي نهران من نار وماء حقيقيين .

6 ــ يمطر الله له السماء ويخرج له الحب من الأرض عندما يشاء الدجال فتنة للناس .

7 ــ يحيي له الله العبد المؤمن الذي يقتله عند المدينة المنورة ليدعي الدجال أنه هو الذي أماته وأحياه .

أليست تلك معجزات خارقه وحقيقية يؤتها المسيح الدجال رغم أنه أضل أهل الأرض أجمعين ؟


ذلك لأن السنن الكونية يومها تتبدل لتتم الفتنة ويتحقق المراد من اختبار الله تعالى لعباده المؤمنين


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrkhaled.montadarabi.com
طيبة الطيبة
صوت لن يصمت


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال   الجمعة 10 يناير 2014 - 1:16



من هم أول من يعرفون المهدي العائذ بإذن الله تعالى ؟

والله أجل وأعلم

هم بإذن الله تعالى ::

ورثة الأنبياء هم العلماء الربانيين من أهل العلم والفقه أهل الاجتهاد والاختصاص الشرعي من علماء الدين الذين يتخذون لهم القرءان كتابًا والسنة تبيانًا والرسول صلى الله عليه وسلم رسولاً مبلغًا وإمامًا ويأخذون فهم الدين بفهم وعمل آل بيت رسول الله وصحابته رضوان الله تعالى عليهم أجمعين .


أنهم علماء أهل السنة والجماعة بإذن الله تعالى ممن لا ينتمون لا جماعات ولا تحزبات ولا يستنون بغير سنة الرسول ولا يتخذون لهم إمامًا ومعلمًا إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولا نزكي على الله تعالى أحدًا


وهم العلماء المختصين المؤهلين لذلك في كل زمان
( فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ )

فهم الأحق بالمعرفة والأولى بالسؤال والفتوى لعامة المسلمين ولا حق لغيرهم في ذلك ولنا في هذه الآية الكريمة خير شاهد :


( وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ )


ولعلهم يكونوا علماء بلاد الحرمين الشريفين هم أول من يعرفوه فإن الله تعالى أختص أهل مكة والمدينة بنصرة الإسلام فكان منهما المهاجرين والأنصار في أول أمر الدين ولعل الله تعالى يقيض لهم موعدًا آخر لنصرة الدين مرة أخرى في آخر الزمان على أيديهم فهم أبناء من أنزل الله تعالى فيهم قرءانًا يُتلى إلى يوم الدين وهم من قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في أهل المدينة المنورة : اللهم ، اغفر للأنصار ولأبناء الأنصار ولأبناء أبناء الأنصار ., وكذلك قال فيهم : اللهم صل على الأنصار وعلى ذرية الأنصار وعلى ذرية ذرية الأنصار .


وهؤلاء هم أهل مكة والمدينة من المهاجرون والأنصار الذي قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم :


ألا إن العيش عيش الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة


فردوا عليه قائلين : نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبدا


ونحن نقولها الآن مثلهم : نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبدا


وأما كيف سيعرفونه من بين ألوف الطائفين والعاكفين في الحرم المكي ؟

حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أمر المهدي ليثبت وجوده وسبقه ظهور للدجال كعلامة كبرى للساعة تنبئ بظهور الدجال في زمانه ولكن كل أوصاف المهدي تعلمنا أن المهدي راشد على خطى رسول الله والراشدون الأربع من بعده , فلا نبايع يومها إلا من على خلاقهم ونهجهم وبشروطه وبضوابط ظهوره , ولكن هذا كله لن يفيدنا في التعرف على المهدي العائذ , ولا الرؤى والأحلام مهما بلغ صدقها , المهدي يعرفه الناس بقدر الله تعالى يوم أن يصلحه الله في زمان ومكان قدر ظهوره بأمر الله تعالى , يوم الناس تعرفه في الحرم دون أن يدعوهم داع وبغير أن ينادي فيهم مناد لا من أرض ولا من السماء , تعرفه القلوب وتنجذب إليه الأنظار وتدمع له الأعين إذا أبصرته إذ يرون فيه بضعة رسول الله وقلبه ورحمته وشفقته وحوبته وتضرعه وأوبته واستغاثته ولهفته ........... حينها يكون أمر الله تعالى بإذن الله تعالى .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrkhaled.montadarabi.com
طيبة الطيبة
صوت لن يصمت


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال   الجمعة 10 يناير 2014 - 1:19




لماذا لا أقول بحتمية أن يكون اسم المهدي العائذ ( محمد عبد الله أو أحمد عبد الله أو غيره ) كضابط من ضوابط معرفته ؟


أنا لم أذكر اسم المهدي كضابط من الضوابط لوجود خلاف فقهي فيه حتى مع وجود الترجيح على اسمي ( محمد وأحمد ) بن عبد الله , ولكن سيبقى الخلاف رغم ذلك على هذين الاسمين , وربما يلبس علينا إبليس في عائذ جديد مثل ما لبس على البعض في فتنة ( جهيمان العتيبي ومن بايعه على أنه المهدي العائذ وهو ::: محمد بن عبد الله القحطاني !!!! ألم يكن اسمه محمد عبد الله أيضًا ؟؟؟!!! ألم تنطبق عليه الكثير من أوصاف المهدي ونسبه وشكله وموطنه !!!!؟ ألم يبايع له في الحرم المكي !!!!؟ ألم يكن من أكثر الناس ورعًا وخلقًا وأدبا ؟؟!!! ألم تأتيه البشارات بالرؤى المتواتره منه ومن غيره !!!! ألم يكن قبله عبد الله بن الزبير عائذًا بالبيت !!!

ولذلك دعونا نبقى مع الضوابط الموضوعية لا يمين ولا يسار ولا بشارات ولا غيره حتى لا يقع الناس في فتنه جديدة وقحطاني وعتيبي جديدان !!!

فليس من المعقول أنه كلما ظهر رجل صالح في الحرم المكي وكان اسمه ( محمد أو أحمد ) عبد الله يبايع له الناس !!! لأنه اسمه محمد أو أحمد عبد الله !!! هكذا تتكرر فتنه جهيمان والقحطاني بلا داعي وتراق الدماء بغير الحق ويستحل الحرم أهله وهذا أمر عظيم !!!

الضوابط الموضوعية تغلق باب كل فتنه ولا تسمح لدجال أو ضال أو موهوم بالتسلل من خلالها , ولا تحفظ الحق إلا للمهدي العائذ الحق .


المهدي العائذ رجل طائع لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم , لذلك لا يحدث فتنه عند ظهوره ولا يحدث بسببه هرج ولا مرج ولا تناحر ولا تقاتل ولا يوقف الطواف حول البيت الحرام بسببه , لأنه لا ينصر الحق بمنكر عظيم ولا يستحل حرمة الحرم , ولا يدعو لخروج على حكام ولا ينقض بيعة حكام الحرمين الشريفين لأنه لا يخونهم وقد استأمنوه وآمنوه ويسروا له الطواف والصلاة بالبيت الحرام , ولا يسفك دما ولا يفرق بين الناس ولا يشق الصف ولا يدعو بدعوة الجاهلية ولا يتعصب لجماعة ,ولا يقبل بالبيعة إلا ليملأ فراغ سدة الحكم في زمان ظهوره .

أما من دعا للخروج على حكام الحرمين الشريفين فأعلموا أنه دجال دعي ضال مضل ما أتى إلا ليستحل الحرم وليروع الآمنين
فلا مهدي
إلا في زمان فراغ سدة الحكم من حاكم على الإطلاق وفي زمان تنازع وشقاق على سدة الحكم في بلاد الحرمين الشريفين حفظ الله تعالى حكامها وأبقاهم زخرًا للإسلام والمسلمين وجعلهم الممهدين لنصرة الحق يسلمون راية الحق لخليفة آخر الزمان المهدي العائذ بإذن الله تعالى فإنهم أهل لذلك وما عمر الحرمين الشريفين بهذه الصورة البديعة إلا هم ولا يسر الحج والعمرة للناس إلا هم حفظهم الله تعالى أجمعين وجعلهم سببًا في نصرة هذا الدين .


وهذه قولة حق يجب أن تقال حتى نكون مغاليق للشر مفاتيح للخير وحتى يستقيم الأمر ونكون على الطريقة كما أراد الله تعالى لنا .


وإنما كان موضوعي هذا من بدايته لأني أصبحت أشتم رائحة بغيضة لمن أرادوا أن يستحلوا الحرم ويسفكوا الدماء فيه باسم ( الثورة ) وما هذا إلا إثم وافك مبين فأردت أن أبين للناس الحق وأغلق الباب أمام كل فتان مفتون حتى يقضي الله تعالى أمرًا كان مفعولا .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrkhaled.montadarabi.com
طيبة الطيبة
صوت لن يصمت


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال   الجمعة 10 يناير 2014 - 1:22




معجزات المسيح الدجال أعظم من فضائل المهدي فلا تبهركم معجزات الدجال فتقعوا في حبائله :::


يؤتى المسيح الدجال هذه المعجزات أو الخوارق بأمر من الله تعالى وبمشيئة من الله تعالى وبتنفيذ من الله تعالى وحده , ولكن الفتنه والاختبار العظيم هنا في أن الله تعالى يريد أن يدعي الدجال نسبة هذه المعجزات لنفسه رغم أن معظم معجزاته تقوم على سحر الأعين ومغافلة العيون المفتونة بضلاله وبمساعدة الشياطين والجان ليلبس على الناس .

وهنا لا يؤيد الله تعالى الباطل بمعجزاته وإنما الله تعالى يختبر عباده الاختبار النهائي الكبير وبتنفيذ بيد الله تعالى وحده :::

فالذي يحيي الميت هو الله تعالى والذي ينزل المطر هو الله تعالى ولكن ليختبر عباده يجعل الدجال ينسبها لنفسه ليصدق الدجال نفسه أولاً فيعلو ويتجبر وكمثال للشرح ::::

( مثلما يذهب شخص لكاهن أو عراف فيخبره العراف أنه سيجد ذهبًا في الشارع بعد يومين !!! ) فماذا يحدث ؟؟

:::: يجد الذهب فعلا في الشارع وبعد يومين !!! وحينها يقول ذلك الشخص : أن ذلك العراف يعلم الغيب حقًا !!!!
وبذلك يكون قد أشرك بالله شرك أكبر !!!!

ولذلك حذرنا رسول الله من الذهاب للعرافين وقال : من أتى كاهنًا أو عرافًا فقد كفر بما أنزل على محمد !!

فالعراف في الحقيقة قال كلامًا مرسلا لذلك الشخص الجاهل المخالف لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم , لكن جاءًا له على مخالفته لأبد أن يدفع الثمن وينال العقوبة المنصوص عليها صراحة في الحديث أي لابد أن يقع في الشرك صراحة !!!!!

ولذلك يؤيد الله تعالى كلام العراف ويجعله حقيقة بعد أن كان وهمًا محضًا ويجعل الرجل يجد الذهب ليقول أن العراف يعلم الغيب فيقع في الشرك صراحة !!! فلا يجد ما يجادل به الله تعالى يوم القيامة في ذلك الأمر .


وهنا معجزة الله تعالى الكبرى في المهدي والمسيح الدجال فينما لا يعطي الله تعالى للمهدي لا الخوارق ولا المعجزات لأنه ليس بنبي ولا رسول بينما يعطيها للمسيح الدجال لأنه هو الفتنه وهو الاختبار في ذاته ورغم ذلك ينتصر العبد الفقير المهدي الذي لم يؤتى شيء من ذلك , ويُهزم الدجال الذي أؤتي الخوارق لأنها خوارق لم تكن من صنعه وإنما هي خوارق من صنع الله تعالى وحده وبمشيئته .


لذلك فلابد أن يؤتى الدجال الخوارق ليبهر ويسحر أعين الناس وعقولهم ومسامعهم وإلا فلن يتبعه أحد !! فكيف يقول لهم أنه نبي ولا يستطيع أن يريهم الخوارق ؟؟؟؟ وكيف يقول لهم أنه ربهم ويدعي الإلوهية ولا يقوم أمامهم بإحياء الموتى وإنزال المطر ( بأمر الله تعالى وحده ) فتلك هي فتنته ولا فتنه كبرى كفتنة المسيح الدجال إلا بخوارق عظمى وإلا لما حذر منه كل نبي أمته


أما المهدي فلا كرامه له خارقه للعادة وإنما له كرامات الصالحين فقط التي لا تصل لحد الكرامات الخارقة أو المعجزات وهذا ليتأكد للناس أنه إنسان عادي صالح فقط وليس بنبي ولا رسول كي يفضح أمر من يدعي بغير ذلك .

فالمهدي حتى لن يقتل المسيح الدجال وإنما يقتله نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام .

بل أن المسيح الدجال يحاصر المهدي وأنصاره في المدينة المنورة !!!!

فلا يقوى على أمر الدجال إلا نبي مرسل ولذلك ينزل له عيسى عليه السلام من السماء ليقتله

إنما كرامة المهدي في تكريم أمه محمد صلى الله عليه وسلم تكريمًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يؤم المسلمين وفيهم نبي الله عيسى عليه السلام تلك هي كرامة المهدي الحقيقية

وأي فضائل للمهدي أو كراماته كمؤمن فلن يراها أحد ولن يروا منها إلا الضوابط التي تثبت مهديته بشكل قاطع فقط ألا وهي جيش الخسف .

فهي الكرامة الوحيدة التي يحتاجها المهدي ليصدق هو نفسه أنه المهدي :

وكرامات المهدي إنما كلها تكريمًا لشخص رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في شخص سبطه العائذ المهدي


وكرامته الفاصلة أنه بتأكد ظهوره يتأكد للمؤمنين ظهور الدجال وخروجه في أي لحظه حينها فالمهدي علامة فاصلة على خروج المسيح الدجال .



الشياطين سوف تتمثل بأشكال الأموات في فتنة المسيح الدجال ولكن من الذي سيفصل في ذلك الأمر حينها أمام المفتونين ؟؟؟؟! ويقول أنه سحر أو فتنة أم حقيقة !!!

فلا فرق بين الإحياء وبين تمثل الشياطين بالأموات أمام أعين وعقول الناس يومئذ وذلك من عظيم الفتنه وعظيم خطرها , ولكنه من ناحية أخرى سوف يقوم الدجال عمليًا بإحياء المؤمن الذي سوف يخرج ليتحداه من المدينة المنورة ولكن بإذن الله تعالى , بعد أن يقتله بيده ثم يحييه ( بأمره الله تعالى ) ولكن من يعلم بذلك من الناس حينها ؟ الناس لها ما تشاهده بأعينها وتدركه بعقولها , ولذلك سوف يتحداه العبد المؤمن بعد أن يحييه الله تعالى بقدرته ويدعي الدجال أنه هو من أحياه , فينهض الشاب المؤمن ويقول للدجال : أنت الكذاب الذي حدثنا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم .



معجزات وخوارق المسيح الدجال أعظم من أي سحر وتفوق قدرات إبليس وذريته
لأنها فتنه من الله تعالى يؤتيها للدجال

والمسيح الدجال أكثر ما يفتن الناس به هو من السحر وعمل الشياطين ولكن تسخير الشياطين والجان له في حد ذاته خارقه من الخوارق ومعجزه من المعجزات التي أختص الله تعالى بها نبيه سليمان ولا تكون من بعده إلا للمسيح الدجال .

ولعظيم دجله وسحره سمي بالدجال .

ولكن هذا لا يعني أن الدجال يؤتى فتنة السحر وكفى ....لا بل يؤتى ما هو أعظم ولك أن تعود وتقرأ أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الدجال وفتنته , وكيف أن الدجال يمر على الخربة فتصبح مروجًا وأنهارًا ويمر على الذين يكفرون به فتخرب ديارهم وليس ذلك كله من السحر أبدًا , وكذلك يأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت وليس ذلك من السحر أيضًا , وأخيرًا يقتل المؤمن الذي يخرج من المدينة المنورة ليتحداه ثم يحييه بأمر الله تعالى !!!! فهل ذلك من السحر أيضًا ؟؟؟؟!!!!! أم أنه الفتنه في أشد وأعظم وأخطر صورها ؟؟؟؟!!!!

فلو كان ما يأتي به السحر فقط لما كان هذا النذير الشديد من فتنته وإلا لتساوى مع كل السحرة والدجالين ولكفى لرد سحره قراءة المعوذتين ليبطل سحره !!!!

ولكنه ليس مجرد ساحر ولا مجرد رجل سخر الله له الشياطين والجان , وإنما هو رجل أوتي ما هو أعظم وأخطر , لذلك كان الأمر بالفرار منه , وكان الأمر بحفظ فواتح وأواخر الكهف لدرء فتنته الكبرى .

فمثلما أنزل الله الداء ألا وهو عظيم الفتنه للدجال , أنزل لنا الدواء و العاصم من داءه الرهيب , فبسر من الله تعالى أنزلت الفتنه وبسر من الله أودعه بين أحرف سورة الكهف أنزل العاصم منها فيها .

فلا يبطل مفعول فتنة الدجال إلا تلاوة آيات سورة الكهف البينات







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrkhaled.montadarabi.com
طيبة الطيبة
صوت لن يصمت


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال   الجمعة 10 يناير 2014 - 1:24



المهدي العائذ الحق في كلمات

أمر المهدي العائذ فلسوف يظل غيبًا مطلقًا حتى يبعث بعث من الشام فيخسف الله به في البيداء مثلما حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم , وقد يكون ذلك في أيامنا هذه وقد لا يكون ,المهم ألا نغلو في أمر المهدي ولا نفرط فيه , لابد أن نبشر بالمهدي بصفته ( عدو للمسيح الدجال ) ومقيم دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة , وليس مهديًا مسردبًا صالباً لصاحبي رسول الله أبي بكر وعمر رضوان الله عليهما ولا مهديًا خارجيًا يشق عصا الطاعة وفتان ومستحل للحرم ولا مهديًا غازيًا قادمًا مع بعث الشام !!! ولا مهديًا قاتلاً للمسلمين الموحدين ولا مهديًا مروعًا للنساء والأطفال والعجائز , بل مهديًا عائذًا طائًعًا لله ولرسوله ولأولي الأمر من قبله , مهديًا ضحوكًا بساما جميل الثنايا كجده رسول الله صلى الله عليه وسلم , مهديًا محافظًا على حرمة الحرم وحاقنًا لدماء المسلمين , مهديًا لا أنصار له ولا دعاة له قبل بيعته يوم أن يصلحه الله تعالى , مهديًا لا يفارق ذكر الله لسانه , ولا تفارق الدموع عينيه , ولا كفيل له ولا وكيل إلا الله تعالى , مهديًا يطيع فيُطاع وما جزاء الإحسان إلا الإحسان , مهديًا رحمة على المؤمنين شديد على الكافرين , مهديًا يحارب أهل البدعة قبل أهل الشرك لأن أهل البدعة يفسدون الدين , مهديًا لا يعرف له إماما إلا رسول الله ولا يعرف له كتابا إلا القرءان الكريم , مهديًا أضعف من القشة عائذًا قبل أن يصلحه الله وقائدا لا تميزه عن أصحابه بعد أن يصلحه الله , مهديًا لا يرى في نفسه أبدًا أنه المهدي أو أنه يصلح لقيادة نفسه حتى !!! ولا يرى فيه الناس إلا ذلك قبل إصلاحه , مهديًا يعرف حدوده وقدراته ولا يحمل نفسه مالا يطيق ولا يكلف إلا نفسه .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrkhaled.montadarabi.com
طيبة الطيبة
صوت لن يصمت


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال   الجمعة 10 يناير 2014 - 1:26




يا إخوة الإيمان


وفي النهاية نخلص لنتيجة واحدة :: لقد سمى رسول الله صلى الله عليه وسلم المهدي بـ ( العائذ ) في حين أخبرنا عن الدجال أنه يؤتى الملك والجبروت .

أي : مهدي عائذ مظلوم ضعيف أنصاره لا عده لهم ولا عدد طائع وليس خارجي ولا فتان ولا غضبان بل عائذ مظلوم باكي لا ملجأ له سوى الحرم وآمنه وليس ثائرًا ولا طالب ملك ولا منتهك لحرمة الحرم ولا سافك لدماء المسلمين بيعته تبدأ من مكة وحروبه وجيشه تجاه الشام ......... في مقابل ......... المسيح الدجال الملك المتجبر ذو الجيوش والأنصار والعتاد الخارجي الثائر الغضبان المستحل للحرمين السافك لدماء المسلمين , طالب الملك الساعي إليه , يشق عصا الطاعة على حاكمه الذي يخرج من بلاده أولاً وبداية خروجه أرض الشام وجيشه يتجه لغزو الحرمين الشريفين !!!! .

إنهما النقيضين ::: الإيمان ...... والكفر



فالمهدي يبدأ من منتهى الضعف ....... بينما المسيح الدجال يبدأ من منتهى القوة

ليري الله تعالى عباده قدرته وأنه على نصر عبده المهدي الضعيف لقدير أمام دجال الفتنة
الخطير .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrkhaled.montadarabi.com
طيبة الطيبة
صوت لن يصمت


عدد المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 08/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال   الجمعة 10 يناير 2014 - 1:30




البعض يقول أن المهدي يسقيه الله الغيث وهذه كرامة ويخلط بينها وبين الخوارق !!
فأقول له ::

المهدي لا يحتاج لأن يعلم الناس عنه أنه صاحب كرامات وكرامته الحقيقية هي نصر الله له ولكن كل ذلك لا يعول عليه المهدي ولا يلتفت اليه أما الدجال فيهمه ابهار الناس بمعجزاته ليسلب عقولهم.

وفي الحقيقة استجابة دعاء المهدي وان يسقيه الله الغيث هي كرامة عبد مؤمن أحبه الله لا أكثر وأظن الناس في السعودية مثلا عندما يقيمون صلاة الاستسقاء فتمطر السماء بإذن ربها فأنهم يسقون الغيث ايضا ولا أنا غلطان ؟ لكن المهدي طبعا زمانه بدايته تكون قحط وجفاف شديد فتكون الحاجة أشد وأما تقسم المال صحاحا فهي من رشده وعدله وهذا أمر طبيعي وعادي بالنسبة له مفهوش جديد عليه هوه شخصيا
لكن هيكون جديد على الناس بس

ومش الغرض نفي الكرامة ولكن الغرض هو إزالة اللبس عن أذهان الناس بين كرامات المهدي وخوارق الدجال فنخليهم يعرفوا أنهم مينبهروش ويتجننول بخوارق أي رجل وإن طار في السماء وإن أحيا امامهم الموتى وليعلمون أن ذلك من أفعال الدجال وحده أما المهدي فعبد صالح عادي جدا بس ربنا هيكرمه حبتين شوية و هيخلي علامته الاكيدة أنه يخسف بالجيش اللي هيروح يحاربه لأن المهدي حينها هيكون ( عبد عادي خالص ) وميقدرش يواجه جيش زي ده على عكس الدجال اللي هيكون بيجوب الارض شرقا وغربا في سلطان عظيم لا مثيل له يفتن الناس بلا حسيب ولا رقيب وعشان المهدي عبد عادي الملائكة هتحرس انقاب المدينة لتمنع الدجال من دخولها ودي برضو مش كرامة لأن الناس مش هتشوف الملائكة فقط الدجال من سيراهم على انقابها , ولكنه الله ينصر عبده ويكفيه شر اعدائه .

لكن لو قعدنا نقول كرامات كرامات كرامات .....الناس هتروح تجري على أبو كرامات عصره كلها وهو ............. المسيح الدجال

و تبقى دي نتيجة الكلام عن الكرامات .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amrkhaled.montadarabi.com
 
حتى لا نقع في شرك وحبائل المسيح الدجال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عمرو خالد المسيح الدجال :: أبحاث عن فتنة المسيح الدجال وحقيقته لا تقبل الجدال-
انتقل الى: